وكالة صوت الحق الاخبارية http://www.sawtalhaq.com/ وكالة صوت الحق الاخبارية -
التاريخ : 12-01-2018
الوقـت   :  -  11:16pm 

مسيرات احتجاجية رافضة لقرارات الإدارة الأمـريكيــة بشــأن القــــدس

وكالة صوت الحق الاخبارية -

 

صوت الحق - عمان -للجمعة السادسة على التوالي، انطلقت عقب صلاة الجمعة امس مسيرات ووقفات احتجاجية رافضة لقرارات الإدارة الأميركية بشان القدس.
فقد نظمت فعاليات سياسية وشعبية مسيرة مركزية شارك فيها المئات من المواطنين عقب صلاة الجمعة امس من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة عمّان وسط البلد في عمان تنديدا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال الصهيوني، ونقل سفارة بلاده إليها.
وهتف المشاركون في المسيرة التي نظمتها الحركة الإسلامية والقوى الشبابية للمشاركة بشعارات تطالب بالغاء اتفاقية السلام الاردنية الاسرائيلية، منددة بمشاركة واشنطن الاحتلال بطغيانه.
وطالبوا الأمتين العربية والإسلامية بضرورة حماية القدس باعتبارها أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، مما يحدق بها من مخاطر تهدد كينونتها، وهويتها العربية والإسلامية، مشيرين إلى أن وقوف الأمم المتحدة إلى جانب القدس ما هو إلا دليل على كذب الاحتلال.
ورفع المشاركون في المسيرة الاعلام الاردنية وشعارات تمجد القدس وتؤكد التمسك بالقدس ومقدساتها وبحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس.
ورفعوا شعارات تطالب الحكومة بقطع العلاقة مع دولة الاحتلال، وإلغاء معاهدة السلام المعروفة بمعاهدة وادي عربة، إضافة إلى إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع المحتل.
ومن أمام السفارة الامريكية في عمان رفعت يافطات باللغتين العربية والانجليزية منددة بالمواقف الامريكية تجاه القضية الفلسطينية.
وفي حي نزال شارك المئات من أبناء الحي بمسيرة شعبية رافضة للقرار الأمريكي اعتبار القدس، عاصمة لكيان الصهيوني، وسط دعوات لهبة عربية وإسلامية انقاذا للمدينة المقدسة.
الزرقاء
وأكدت الفاعليات الحزبية والشعبية في محافظة الزرقاء خلال مسيرة امس الجمعة نصرة للقدس والمسجد الأقصى، على عروبة القدس ورفض قرار الرئيس الاميركي نقل سفارة بلاده الى القدس واعتبارها عاصمة لاسرائيل.
وندد المشاركون خلال هتافاتهم في مسيرة الغضب والاستنكار التي انطلقت بعد صلاة الجمعة امس من مسجد عمر بن الخطاب، بالقرار الاميركي غير المشروع وغير القانوني والمخالف لكل الاتفاقات الدولية.
ورفع المشاركون في المسيرة لافتات كتب عليها عبارات تؤكد عروبة القدس وانها ستبقى عاصمة للفلسطينيين أصحابها الشرعيين، داعين الى توحيد الصف العربي وتوحيد الكلمة للتصدي للقرار الاميركي ومواصلة الضغط على الادارة الاميركية للتراجع عن قرارها غير المشروع.وثمن المشاركون في المسيرة مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية الدينية على المقدسات، مبينين ان جلالته لا يدخر جهدا في سبيل جمع الكلمة العربية والاسلامية لمواجهة القرار الاميركي ودفع الادارة الاميركية للتراجع عن هذا القرار غير المدروس والمرفوض عالميا.